Author Archives: مريم الزيدي

About مريم الزيدي

لا زِلتٌ أحيا فَوقَ أغصانِ الطُموح

أعشَقُ الشتاءَ جِدّاً

قياسي




ما أنا إلاَّ أُنثى تكادُ تُكمِلُ عَقْدَها الثاني

إلاَّ أنَّها لَمْ تَزَلْ بـِ تَفاصيلِ طِفْلَة

!!!

أعشقُ الشِتاءَ جِدّاً

يَصهَرُني معَ الحَرف

وبهِ أشعرُ أنَّ بي روحاً.. تشْتَعِلُ جُنوناً

!
.
.

دان براون

قررتُ أنْ أبدأَ بـ قراءةِ إحدى رواياتكـ

صارعتُ خوفي من حجمها.. وأظنني صرعته

سـ أبدأُ خوضَ عالَمِكـَ بـ "ملائكة وشياطين"

ومن يعلم.. لعلّي أُكمِلُ المجموعةَ الخمسيةَ يوماً!!

.
.

M.ZEEDI

يُسْكِرُني الفَرَحْ

قياسي

كَمْ أسْتَلِذُّ طَعمَ سَكْرَتِه

فـ قد طــــــــــــــــــــــــالَ بيَ الحنينْ
.
.

أهــــــــــــــــــــلاً بـ روحِـــكـ يـــا فَـــــــــــــــــــــــرَحْ

.
.

I am free

Because of that I am sooo HAPPY

هـ.. ـذ.. يـ.. ـا.. ن

قياسي
وُلدَ الوجعُ فينا يتيماً
 
فـ كفلناه حتى كَبُر
 
بعدَها..
 
أبى أن ينزوي عن أرواحنا بعيداً
.
.
.
 
أيُّ وطنٍ نسكنُ لا يسكنُهُ وجع
!
 
حنينيَ الأكبر
 
حنينٌ لـ الفرح..!
.
.
 
أغلقوا كُلَّ المنافذ
 
فـ إن دنت روحي من أرواحكم
 
فـ حمتماً سـ تُثقِلُها وجعاً
.
.
 
أشتــــــــــــــــــــــاقُ
.
.
 
لكن.. أيُّ قلبٍ يُصغي!
.
.
 
أدركتُ أنّهُ ليسَ لـ بارٍ أن يعقَّ يداً ربتهُ
هكذا كان وجعي
!
.
.
 
أحبِّكـِ روحي
 
جداً
 
جداً
 
جداً
 
.
.
 
M.ZEEDI
 

WHEN YOU LOSE SOMEONE

قياسي



The life is good and bad

Sometime you feel happy and sometime sad

 

You are cry when you lose someone

And before that you was happy and fun

 

We are all a human

Everyone, men and women

 

Everyone should be responsibility

Because we will be die in the reality

 

All of time I said "No body as me"

But in the truth, everybody equal, he, she and me

 

.

.

.

!!! 

إلى جنّاتِ الخُلدِ يا جدّي

قياسي

ورحلتَ عن روحي أيُّها الغالي

لا زلتُ أذكُرُها دموعُكـَ تُذرَفُ كُلّما دنونا منكـَ يا جدّي

 

أتعلمُ أني ما كنتُ أبعُدُ عنكـَ إلاّ خطواتٍ حينَ غادرتْ روحكـ!

كَمْ كرهتُ نفسي لأني ما أبصرتُ رسالةَ والدي قبلَ أن يحملوكـَ يا جدّي

كَمْ كرِهتُها

.

.

 

إلى جنّاتِ الخُلدِ يا أبا أحمد

كنتَ آخرَهم

فـ ما عادَ لي جدٌّ على ظهرِ الأرضِ يا جدّي

فـ كلاهما غادرَ الأرضَ قبلَ رحيلكـ

 

سأشتاقُ لـ لفظةِ "جدّي"

وأشتاقُكـَ

.

.

 

أخيراً سـ تجتمعُ روحكـَ بـ أخاكـَ الذي كمْ بكيتَ لـ أجلهِ طويلاً

كَمْ ذرفتَ دموعاً لأنهُ غادرَ الأرضَ قبلَ رحيلكـ

وسـ أظلُّ أنا أرتقبُ

متى بـ روحيكما تجتمعُ روحي

 

أبا أحمد

بلّغَ أخاكـَ أبا سرورٍ

أنِّي لِـ روحكـَ يا حبيبي كَمْ أتوقُ

.

.

 

8/12/2009

الثلاثاء

 

(دائماً كنتُ أكرهُ هذا اليوم.. الثلاثاء!!)

 

 

……

قياسي

أدركتُ حَماقَتي أخيراً.. فـ ما كُلُّهم يستَحِقُّ أنْ
يَرتَعَ في قلبي

لِـ يَفي قلبُكـ لـ مَنْ شاء.. فـ أنا ما عُدتُ أُحِبُّ
سُكناه

 

دُرَّةٌ أنا تنتَظِرُ مَنْ يُعيدُها إلى حُضنِ
الصَدَفة.. لكن.. أنّى لها أنْ تعودَ وقدْ أنكَرَها البحرُ بَعدَ أنْ أُنتُزِعَتْ
مِنْ جَوفهِ عُنوة..!!

 

خُذيني إليكـِ يا سَماء.. فـ لا الأرضُ تهواني.. ولا
روحي تَهوى تُرابَ الأرض.. جَرِّديني مِنْ قلبي لـ أغدو عاريةً مِنَ الوَجع..
أثْقِلي رِأتَيَّ بـ الهواء.. فـ لستُ أشعُرُ أنِّي أتَنَفَّس

 

يا روحُ.. لـِ تَنسَلِخي مِنهُم.. ولتعودي كـ لحظةِ
الميلاد.. كـ الضَوءِ يَشِفُّ نَقاءً.. كـ الماءِ لا يُعَكِّرُهُ قَذىً أو حتى
تُراب

أعيديني إلى لَونيَ القُمحيِّ الذي يميلُ إلى البياض.. وانزعي
عنْ عينيَّ طوقيهِما الأسودين.. وطوِّقيني بـ رائِحَةِ الفَرَح.. فـ كمْ
أشتاقُها.. وإنِّي لها عَطشى.. كـ عَطَشِ الظامئِ لـ الماء

 

28/11/2009

11:57 مساءً

ودَنا منكـِ يا روحيَ العيدُ

قياسي

نختَنِقُ بـ إختناقِ الساعةِ التي تأبى حِراكاً


فـ نتنفَّسُ وَجَعاً بدَلَ الأكسجين


ويَضِخُّ القلبُ آهاتٍ عُظمى


.

.

.


يومٌ يا روحي


يومٌ.. ويدنو منكـِ العيد


عانقيهِ لـ تملئي رِأَتيكـِ مِنَ الفَرَح


ما لمْ تمتَلئ بهِ زمناً

فلتسألوا الصُبحَ عنْ إشراقِهِ فـ لَهُ

قياسي

 


فلتسألوا الصُبحَ عنْ إشراقِهِ فـ لَهُ


فلتَسألوا الصُبْحَ عَنْ إشراقِهِ فـ لَهُ

ما يُشبِهُ الصُبْحَ في الإشراقِ والأَلَقِ


قَدْ أشْعَلَ النَهضَةَ العَلياءَ في وَطَنٍ

قابوسُ مَنْ ذِكْرُهُ قَدْ فاحَ بِـ العَبَقِ


فليَشْهَدِ الكَونُ أنَّ الكَونَ يَغبِطُنا

قَدْ أبصَرَ الكَونُ صُبْحاً شُقَّ عَنْ غَسَقِ

FOR ADOOL

قياسي

[ نمضي ولا نبالي بـ تحطُّم
الهدف.. متى سأعودُ بقلبِ طفلة لا تعي شيئاً سِوى "بابا".. وربّي مللتُ
عيشَ القاع.. مللتُ كُلَّ ما يحتويي.. مللتُ الأنا.. ومللتُ الدُنا..!!
]

 

&الثُرياّ&

.

.

 

حينَ
كدتُ أبلغُهُ.. اغتالني القَدر.. فـ رضيتُ بـِ حُلُمٍ يُشبِهُه

لكنِّكـِ
الروحُ التي سَكنتْ روحي

فلتبلُغيهِ..
لـ أشعُرَ أنِّي نِلتُ مُبتغاي

 

لا زالَ
قلبُ طِفلةٍ ما اجتازتْ ربيعَها الرابع يسكُنُكـِ ويسكُنُني

لكنَّما
الأرواحُ تكبُر.. شِئنا.. أمْ أبينا

 

~دعيهم
لـ قلوبِهم.. ودعي قلبينا لَنا~

 

أحبُّكـِ
أنتِ يا روح

فـ
كوني روحاً كـ التي عهِدتُ مِنْ قَبْل

 

&طموح&